الادوية المستخدمة في علاج جرثومة المعدة..العلاج الثلاثي والرباعي والعلاج بالأعشاب

الادوية المستخدمة فى علاج جرثومة المعدة عبر موقعنا رعايتي، تعتبر جرثومة المعدة أو كما تعرف بالبكتيريا الحلزونية المعدية Helicobacter Pylori or H.Pylori من الحالات المرضية الشائعة، والتي يعاني منها ما يقرب من ثلثي سكان العالم، حيث توجد البكتيريا في المعدة والأمعاء بصورة طبيعية دون أن تسبب أي أعراض مرضية، ولكن في بعض الحالات قد يتطور الأمر حتى الإصابة بقرحة المعدة والاثنى عشر والالتهابات المعدية، بالإضافة إلى الشعور باضطرابات الجهاز الهضمي، وفي تلك الحالة يلزم الذهاب إلى الطبيب؛ لتلقي العلاج المناسب من أجل تفادي الآثار الجانبية ومضاعفات الإصابة بجرثومة المعدة.

ما هي أعراض الإصابة بجرثومة المعدة؟

لا تظهر عادة أي أعراض على المصابين بالبكتيريا الحلزونية البوابية، ولكن عندما تقوم بمهاجمة بطانة المعدة يبدأ المصاب في الشعور بألم في البطن خاصة خلال فترة الليل أو بعد وقت قصير من تناول الطعام.

وقد يلجأ بعض الأشخاص إلى تناول الأدوية المضادة الحموضة؛ لتفادي الأعراض التي تسببها تلك الجراثيم، ولكن سرعان ما يعود الألم من جديد، وتتمثل الأعراض المصاحبة لجرثومة المعدة فيما يلي:

  • التجشؤ المفرط.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • الغثيان.
  • حموضة المعدة
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • فقدان الشهية لتناول الطعام.
  • فقدان الوزن.

قد تتفاقم الأعراض لدى بعض الأشخاص وفي تلك الحالة يلزم زيارة الطبيب على الفور.

  • صعوبة البلع.
  • الإصابة بالانيميا أو فقر الدم.
  • نزول الدم في البراز.

الادوية المستخدمة لعلاج جرثومة المعدة

 

يتبع الأطباء بروتوكولًا محددًا للقضاء على البكتيريا الحلزونية البوابية، ومن الجدير بالذكر بالذكر أن مدة علاج تلك البكتريا تتراوح بين 10 إلى 14 يوم؛ لضمان عدم الإصابة مرة أخرى أو عدم نشاط البكتيريا بعد تثبيطها بالمضادات الحيوية المستخدمة في العلاج.

وعادة ما يصف أطباء الباطنة والجهاز الهضمي الأدوية الأدوية التالية سواء عند اتباع العلاج الثلاثي أو الرباعي.

  1. المضادات الحيوية Antibiotic

يلزم وصف أنواع مخصصة من المضادات الحيوية لمهاجمة البكتريا المسببة للمرض، ويجب الانتظام على تناول الجرعة التي يحددها الطبيب؛ لتجنب مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، ومن أشهر الأنواع التي يعتمد عليها الأطباء مضاد حيوي أموكسيسيللين Amoxicillin و كلاريثروميسين Clarithromycin، ويقوم الطبيب عادة بوصف نوعين مختلفين من المضادات الحيوية؛ لضمان القضاء على البكتريا.

  1. الأدوية المثبطة لمضخة البروتون

تساعد على تقليل إفراز الحمض المعديتقليل إفراز الحمض المعدي المسبب للحموضة ومن ثم تعزيز الشفاء من قرحة المعدة.

  1. عقار بزموث سبساليسيلات Bismuth Subsalicylate

تعزيز حماية مناطق التقرح في المعدة من الحمض المعدي HCL.

دواء جرثومة المعدة الثلاثي Triple therapy

يلزم الاستمرار في تناول الدواء لمدة تتراوح بين 10 إلى 14 يومًا، ويقوم الأطباء بوصف الأدوية التالية:

  • المضاد الحيوي الأول: دواء أموكسيسيللين تركيز 1 جرام مرة كل 12 ساعة
  • المضاد الحيوي الثاني: دواء كلاريثروميسين Clarithromycin من فئة الماكروليدات الفعال في القضاء على الالتهابات التي تسببها الجراثيم التي تعرف بالبكتريا كما في حالة جرثومة المعدة، ويتم تناول تركيز 500 مللي جرام مرتين يوميًا.
  • دواء مثبط لمضخة البروتون: مثل أوميبرازول Omeprazole مرة أو مرتين يوميًا حسب التركيز والجرعة التي يصفها الطبيب.

العلاج الرباعي لجرثومة المعدة

تصل مدة العلاج إلى أسبوعين، ويقوم الطبيب المعالج بوصف الأدوية التالية:

  • المضاد الحيوي الأول: دواء ميترونيدازول Metronidazole المضاد للجراثيم والميكروبات، ويعد دواء فلاجيلدواء فلاجيل أشهر الأنواع المستخدمة في علاج الجرثومية الملوية البوابية H.Pylori بتركيز 250 مليجرام 4 مرات يوميًا.
  • المضاد الحيوي الثاني: دواء التتراسيكلين Tetracycline تركيز 500 مللي جرام مرة واحدة كل 8 ساعات.
  • الأدوية المثبطة لمضخة البروتون: مثل دواء بانتوبرازول أو إيزوميبرازول.
  • دواء بزموث سبساليسيلات Bismuth subsalicylate.

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

تعد هيليكوباكتر بيلوري H. Pylori من أشهر أنواع الميكروبات التي تصيب بطانة المعدة، وتعتبر السبب الرئيسي للإصابة بقرحة المعدة بنسبة 80% و 90 % لقرحة الاثنى عشر، بالإضافة إلى الإصابة بالعديد من اضطرابات ومشاكل الجهاز الهضمي.

قد يكون العلاج باستخدام الأدوية والعقاقير الكيميائية مثل المضادات الحيوية أمر صعب بالنسبة للبعض؛ بسبب الآثار الجانبية لتلك الأدوية وعلاوة على ذلك يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه بعض المضادات الحيوية وآثار جانبية أخرى مثل الغثيان والقئ والاسهال؛ لذا يلجأ البعض إلى استخدام الأعشاب والنباتات الطبيعية التي تتضمن مواد فعالة في علاج تلك الحالة.

أشهر العلاجات الطبيعية للعدوى الملوية البوابية

لقد أثبتت الدراسات والأبحاث علمية مدى فعالية تلك العلاجات الطبيعية في مساعدة أدوية علاج جرثومة المعدة والشفاء سريعًا، ولكن لم تثبت فعاليتها في القضاء على البكتريا بمفردها على عكس المضادات الحيوية والأدوية الكيميائية؛ لذا يلزم استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل استخدام تلك الأعشاب الطبيعية في العلاج بدلًا من الأدوية التقليدية.

  1. الشاي الأخضر

لقد أكدت التجارب العلمية أن تناول الشاي الأخضر يساعد على تثبيط نمو بكتيريا هيليكوباكتر بالإضافة إلى الوقاية وعلاج الالتهابات المعدية.

  1. زيت الزيتون

يتمتع زيت الزيتون بفوائد صحية متعددة أهمها قدرته على مقاومة الجراثيم والقضاء عليها وفعاليته ضد 8 سلالات من أنواع البكتريا الحلزونية البوابية.

  1. البروكلي

لقد أثبتت الدراسات العلمية على الحيوانات والبشر مدى أهمية تناول البروكلي للتخفيف من التهابات المعدة و تثبيط تكاثر البكتيريا.

  1. جذور العرق سوس

يعتبر من العلاجات الطبيعية الشائعة التي تستخدم على نطاق واسع في علاج قرحة المعدة ومحاربة جرثومة المعدة.

ما هي مضاعفات الإصابة بعدوى الملوية البوابية؟

يتسبب الميكروب المعدي الحلزوني في الإصابة بقرحة المعدة والتي تؤدي إلى حدوث مضاعفات أكثر خطورة كما يلي:

  • النزيف الداخلي: قد تحدث تلك الحالة نتيجة الإهمال في علاج القرحة المعدية حيث تفاقم الالتهابات وتخترق القرحة الأوعية الدموية تزامنًا في الوقت مع الإصابة بفقر الدم الذي تسببه جرثومة المعدة.
  • قد تتطور الحالة لدى بعض الأشخاص وتصل إلى اختراق جدار المعدة.
  • الإصابة بالتهابات في الغشاء البريتوني.
  • تتهيج بطانة المعدة.

وتشير الأبحاث العلمية إلى زيادة احتمالية الإصابة بسرطان المعدة نتيجة الإهمال في علاج البكتيريا الملوية وقرحة المعدة.

كيفية تشخيص البكتريا الحلزونية البوابية؟

تتعدد الطرق التي يلجأ إليها الأطباء لتشخيص الإصابة بجرثومة المعدة مثل الفحص والتحاليل الطبية بالإضافة إلى المناظير الطبية واختبارات التنفس التي تعتبر الأكثر دقة في الكشف عن الميكروب.

  1. الفحص البدني

يقوم الطبيب بالاستماع إلى أي أصوات داخل البطن وفحص المعدة والآلام المصاحبة.

  1. فحص الدم

للبحث عن الأجسام المضادة للملوية البوابية وذلك عن طريق سحب عينة صغيرة من الدم وتحليلها بواسطة المختبر.

  1. اختبار البراز

يظهر تحليل البراز بعض العلامات التي تشير إلى وجود بكتريا هيليكوباكتر H. Pylori.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الملوية البوابية H. Pylori؟

من الجدير بالذكر أن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذا الميكروب؛ نتيجة نقص النظافة الشخصية، كما أن البيئة وظروف المعيشة المحيطة تلعب دورًا رئيسيًا في الإصابة بالعدوى، و ترتفع احتمالية الإصابة في الحالات الآتية:

  • المعيشة في إحدى الدول النامية.
  • السكن مع أشخاص آخرين مصابين بالبكتريا الحلزونية البوابية في نفس المكان.
  • المقيمين في أماكن مكتظة بالسكان.
  • مشاركة الأغراض الشخصية مع أشخاص آخرين مصابين بالعدوى.

كيفية الوقاية من الإصابة بالبكتيريا الحلزونية البوابية؟

  • يلزم غسل اليدين جيدًا قبل وبعد تناول الطعام.
  • تجنب تناول الأطعمة أو المياه الغير نظيفة والملوثة.
  • يجب طهي الطعام جيدًا قبل تناوله.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة السريعة خارج المنزل.
  • ضرورة غسل الفاكهة والخضراوات جيدًا قبل تناولها.
  1. pylori Bacteria Infection: Symptoms, Diagnosis, Treatment, Prevention (webmd.com)
  2. Pylori Bacteria Infection: Causes, Symptoms, and Treatment (healthline.com)
  3. https://www.healthline.com/health/digestive-health/h-pylori-natural-treatment

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.